أنواع الاستثمار المالي

أنواع الاستثمار المالي تشمل ولا تقتصر على الاستثمارات المالية التالية:

  • الأسهم (stocks)
  • صناديق الاستثمار أو الأموال المشتركة (mutual funds)
  • السندات (bonds)
  • صندوق سوق النقد أو المال (money market fund)
  • العقارات (real estate)
  • المعادن (metals)
  • صندوق المؤشرات المتداولة (Exchange-traded fund)

تداول مع المنصة المفضلة لدينا

الاستثمار المالي في الأسهم (stocks)

الأسهم هي عبارة عن ورقة أو وثيقة أو شهادة أو قيد مالي إلكتروني يثبت مساهمة المستثمر في شراء حصة ثابتة من رأس مال شركة خاصة أو عامة معينة. يتم إدراج أسهم الشركات العامة فقط في سوق الأوراق المالية (البورصة) لكن بعد أن تستوفي شروط معينة. يتم تداول (بيع وشراء) أسهم الشركات العامّة بالعادة عبر وسيط مالي مثل سمسار الأسهم أو الأوراق المالية (stockbroker).

الأسهم العامة هي إحدى أنواع الأسهم الأكثر شهرة وتداولاً بين المستثمرين. صاحب الأسهم العامّة لا يملك جزء من الشركة أو جزء من ممتلكاتها كما يظن الكثيرون بل يملك سهم الشركة الذي دفع ثمنه والذي يمنحه الحقوق التالية:

  • حق المشاركة في بعض القرارات المهمة عبر التصويت كالتصويت لانتخاب مجلس إدارة الشركة
  • حق استلام الأرباح الموزعة إذا قررت الشركة (مجلس الإدارة) توزيعها على المساهمين
  •  حق بيع أسهم الشركة التي يمتلكها المستثمر لأي مشتري

في حال إفلاس الشركة، صاحب الأسهم العامة له الحق أيضاً في أخذ نصيبه من قيمة ممتلكات الشركة المتبقية عند تصفيتها، لكن بعد سداد جميع ديون الشركة أولا، وحصول أصحاب الأسهم الممتازة على نصيبهم ثانياً، وليس له حق المطالبة بأي من ممتلكات الشركة ما دامت مستمرة في نشاطاتها التشغيلية، فهذه ممتلكات الشركة التي تُعتبر قانونياً كياناً مستقلاً عن الأشخاص المساهمين في تمويلها.

تمكين عامّة الناس من المساهمة في ممتلكات وأرباح أو خسائر الشركات عن طريق إصدار الأسهم، تجعل الشركات تتحول من شركات خاصة إلى شركات عامة مساهمة. إصدار الأسهم هي طريقة للحصول على الأموال لتوسيع أو تطوير نطاق أعمال الشركة، وتحسين قدرتها على المنافسة في الأسواق دون رفع حساب الديون المستحقة عليها.

لمزيد من التفاصيل ننصح بقراءة: ما هي الأسهم وكيف يتم شراؤها وبيعها ، الفرق بين الأسهم العامة والممتازة

الاسثمار المالي في صناديق الاستثمار أو الأموال المشتركة (mutual funds)

صناديق الاستثمار والأموال المشتركة: هي عبارة عن مجموعة من المستثمرين الذين يضعون أموالهم في صندوق استثماري واحد يديره شخص أو عدة أشخاص متخصصون في مجال الاستثمار المالي لكي يستثمروا هذه الأموال في عدة استثمارات مالية قد تشمل نوع واحد او عدة أنواع من الاستثمارات المالية التي نتحدث عنها في هذه المقال.

يمكن لأي شخص أن يشتري حصة من صندوق الاستثمار بمبالغ صغيرة نسبياً تبدأ من 100 دولار وربما أقل حسب شروط الاستثمار الخاصة في الصندوق. الحصص تُوزّع على شكل وحدات (units) أو حصص (shares) كنسبة وتناسب.

يعمل مدير الصندوق على استثمار الأموال في عدة استثمارات مالية. يمكن للمستثمر أن يختار الصندوق الذي يحتوي على الاستثمار المالي الذي يناسبه. هناك صناديق تحتوي على أسهم الشركات فقط وأخرى تحتوي على السندات فقط وغيرها يحتوي على خليط من الاستثمارات المالية.

عندما تحتوي استثمارات الصندوق على الأسهم فقط يصبح اسم الصندوق صندوق الأسهم الاستثماري (stock mutual fund) لأنه يختص بالأسهم فقط. هناك على سبيل المثال صناديق أسهم استثمارية تختص فقط في الأسهم المطابقة للشريعة الإسلامية. وهناك صناديق تختص فقط بالاستثمار في المعادن، وأخرى في أسهم أسواق الدول النامية، أو في قطاع معين مثل الزراعة والاتصالات وهكذا.  

تزداد قيمة الصندوق الاستثماري عندما تزداد قيمة الاستثمارات في الصندوق. مدير الصندوق يحصل على نسبة معينة متفق عليها مسبقاً مقابل إدارة الصندوق واستثماراته. قيمة الصندوق لا تتذبذب أو تتغير خلال اليوم كالأسهم.  يتم حساب قيمة الصندوق الاستثماري عند نهاية يوم التداول.

يمكن لأي شخص يملك حصة أو وحدة في هذا الصندوق أن يبيعها لأي مستثمر آخر في نهاية اليوم عندما يتم حساب أو تحديث قيمة الصندوق. لكن يتم بيع وشراء الحصص (الوحدات) عن طريق المؤسسة المالية التي أسست الصندوق مباشرة وليس الوسطاء الماليون. ولهذا السبب لا تُدرج صناديق الاستثمار في البورصة.

الاسثمار المالي في السندات (bonds)

تفضل الشركات أن ترفع الأموال لتوسيع نطاق أعمالها عن طريق الأسهم لأنها لا تُعتبر ديون تُجبر الشركة على سدادها. يمكن للشركات أيضا أن تحصل على الأموال لتوسيع أعمالها عن طريق الديون. بدلاً من أخذ قرض من البنك تلجأ الشركات إلى إصدار الأوراق المالية التي  تُعرف بالسندات. السندات هي ورقة أو قيد إلكتروني يثبت حق المطالبة بسد الدين مع فائدة.

إصدار السندات لا يقتصر على الشركات فقط بل أيضا هي طريقة تستخدمها الحكومات والبلديات للحصول على الأموال لتغطية العجز في ميزانيتها مثلاً أو تمويل مشروع وطني حكومي كبناء سد. تعمل الشركات والحكومات على بيع هذه السندات للمستثمر وتلتزم في دفع فائدة شهرية معينة، وفي نهاية مدة عمر السند المتفق عليها (تاريخ الاستحقاق) يحصل المستثمر على كامل ثمن السند الذي دفع قيمته حسب نوع السند وتركيبته. يتراوح عمر هذه السندات من 5 سنوات وقد يصل إلى 30 سنة.

تدرج بعض السندات في البورصة لكن الغالبية العظمى تتداول خارجها. يتم شراء السندات عند إصدارها للمرة الأولى عن طريق وسيط مالي. لكن يستطيع المستثمر شراء السندات الحكومية عند إصدارها للمرة الأولى عبر خزينة الحكومة بشكل مباشر على الأقل في الولايات المتحدة الأمريكية إذا اختار المستثمر فعل ذلك. ويمكن للمستثمر بيعها في سوق الأوراق المالية عن طريق وسيط مالي.

السندات التي لا  تتداول على البورصة يتم تداولها خارج البورصة في السوق الثانوي الذي يتشكل من شبكة من تُجار الأوراق المالية المرخصين. مثل البورصة، يعمل التُجار على بيع الأسهم لحسابهم الخاص مقابل نسبة ربح.  

ملاحظة: الصكوك هي سندات إسلامية تعمل وفقاً لقوانين الشريعة الإسلامية بحيث يتم تركيبها بطريقة لا تخالف الشرع بالتحديد تجنب الفائدة الربوية.  

الاسثمار في صندوق سوق النقد أو المال (money market fund)

هو عبارة عن عدة أنواع من القروض الاستثمارية مثل السندات، لكنها قصيرة الأجل أي يجب أن تسد قيمتها في أقل من عام. وهي استثمارات عالية السيولة أي يمكن تحويلها إلى كاش بسرعة وسهولة. وهي نسبياً قليلة المخاطرة أي أن فرصة عدم سداد الدين أو القرض ضئيلة جدا. دعنا نتعرف على أهم استثمارات السوق النقدي:

الاستثمار المالي في سندات الخزينة الأمريكية (treasury bills)

سندات الخزينة الأمريكية هي سندات تصدرها خزينة الدولة الأمريكية بفئة 100 دولار و 10000 دولار بحيث يدفع المستثمر سعر أقل من الفئة التي يختارها (90 بدلا من 100 أو 9900 بدلا من 10000 مثلا). في نهاية الفترة المتفق عليها لسداد الدين تدفع الحكومة للمستثمر الفئة النقدية كاملة.

هذه أبسط تركيبة موجودة في عالم الائتمانات والقروض الاستثمارية وأقلها خطورة. بكلمات أخرى،  فرصة عدم سداد الدين ضئيلة جدا لأنك تتعامل مع حكومة تدير أقوى اقتصادات العالم. كما يمكن للحكومة رفع الضرائب على مواطنيها لسداد هذا الدين.

لا تقل مدة سندات الخزينة الأمريكية عن 4 أسابيع ولا تتجاوز 52 أسبوع كما تتوفر سندات لمدة 13 و26 أسبوع أيضاً. يمكن شراء سندات الخزينة الأمريكية عن طريق البنك أو أي وسيط مالي معتمد أو عن طريق الخزينة مباشرة على الموقع التالي: www.treasurydirect.gov

الاستثمار المالي في الأوراق التجارية (Commercial Paper)

وهي أوراق مالية قصيرة الأجل وغير مضمونة تصدرها الشركات الكبيرة للحصول على احتياجاتها من الأموال من عامة الناس مباشرة بدلا من الاقتراض من البنوك. هذه الأوراق التجارية تساعد الشركات على سد ديونها قصيرة الأجل مثل ديون الموردين ورواتب الموظفين.

بالنسبة للمستثمر او المشتري، تاريخ استحقاق هذه الأوراق يصل إلى 270 يوم وقد يتعدى أكثر من ذلك لكنه لا يتجاوز العام. قيمة الورقة الاستثمارية بالعادة تتركب من فئة قدرها 100000 دولار لذلك لا يصلح هذا النوع من الاستثمار للمستثمرين الذين لا يمتلكون أموال كثيرة.

لكن يمكن للشخص المهتم أن يستثمر في الأوراق المالية بهذا الحجم بشكل غير مباشر عن طريق صناديق الاستثمار أو الأموال المشتركة التي قد تحتوي على استثمارات من هذا النوع في سلتها.

الاستثمار المالي في شهادة إيداع بنكية (bank certificates of deposit)

المستثمر يضع إيداع بفئات نقدية بالعادة لا تقل عن 100000 دولار في البنك. لا يحق للمستثمر أن يسحب هذا المبلغ حتى انتهاء تاريخ الاستحقاق المتفق عليه. تاريخ الاستحقاق لا يتجاوز عام واحد في أي حال من الأحوال. في المقابل يحصل المستثمر على كامل المبلغ مع فائد بعد انتهاء مدة شهادة الإيداع.

الاسثماري المالي في العقارات

ينقسم الاستثمار العقاري إلى سوقين: السوق العقاري الخاص والسوق العقاري العام. في السوق العقاري الخاص يتم الاستثمار عن طريق شراء وحدات سكنية وتجارية من السوق بشكل مباشر لتحقيق عائد مادي من خلال بيعها بسعر أعلى من سعر الشراء أو تأجيرها.

أما في السوق العقاري العام، يتم الاستثمار في العقارات عن طريق شركات استثمارية تدير ما يعرف بصندوق العقارات الاستثماري (real estate investment trust). يمكن شراء أوراق مالية في هذا الصندوق الذي تمتلكه شركات عقارية وتديره بالنيابة عن المساهمين.

الصندوق يجني الأرباح من الإيجارات والتي يتم توزيعها على المساهمين في الصندوق على شكل أرباح موزعة. ارتفاع سعر العقارات التي يملكها ويديرها الصندوق الاستثماري العقاري تنعكس في سعر السهم أو الوحدة. معظم صناديق العقارات الاستثمارية الأمريكية  تُعرض وتُتداول على منصات سوق الأوراق المالية (البورصة) كالأسهم.

الاسثمار المالي في المعادن (metals)

من أشهر المعادن الاستثمارية هي الذهب والفضة لكنها ليست الوحيدة. يمكن الاستثمار أيضا في المعادن الصناعية مثل النحاس والحديد والألمنيوم.  تصنف المعادن كسلعة. من السلع الأخرى التي يمكن الاستثمار بها السلع الزراعية مثل القمح وسلع الطاقة مثل النفط والسلع الأخرى مثل الأخشاب.

يمكن الاستثمار في المعادن والسلع الأخرى بالطريقة التقليدية عن طريق تخزينها وثم بيعها بعد ارتفاع سعرها. لكن معظم الاستثمارات تتم عن طريق ما يعرف بالمشتقات (derivatives) وتُعرف بالعقود الآجلة والخيارات وهي أنواع استثمارية خارج إختصاص هذا المقال.

يمكن أيضاً الاستثمار عن طريق شراء أسهم الشركات التي تختص في استخراج وبيع هذه السلع مثل الشركات التي تختص في التنقيب عن الذهب أو الشركات التي تبيع مشتقات البترول مثل شيل. بهذه الطريقة يتمكن المستثمر من الحصول على واجهة لهذا النوع من الاستثمارات.

ويمكن كذلك الاستثمار في المعادن والسلع الأخرى عن طريق ما يُعرف بصناديق المؤشرات المتداولة (Exchange-Traded Fund) وهو من أنواع الاستثمار التي سنتحدث عنها في القسم التالي.

الاستثمار المالي في صناديق المؤشرات المتداولة (Exchange-Traded Funds)

عن طريق صناديق المؤشرات المتداولة يمكن الاستثمار في مجموعة من السلع كالمعادن وسلع الطاقة ومجموعة من أسهم الشركات والسندات مثل صناديق الاستثمار أو الأموال المشتركة لكن هناك اختلافات جوهرية بينهما.

لفهم صناديق المؤشرات المتداولة كنوع استثماري مالي، يجب أولا فهم المقصود بمؤشرات البورصة أو سوق الأوراق المالية. مؤشرات البورصة هي مؤشرات تهدف لقياس أداء سوق الأوراق المالية لسوق معين مثل سوق الولايات المتحدة الأمريكية أو قطاع معين في هذا السوق مثل قطاع الاتصالات أو فئة أصول معينة مثل الأسهم.

على سبيل المثال، مؤشر Dow Jones Industrial Average يقيس الأداء المالي لثلاثين شركة أمريكية صناعية عامة مساهمة تشمل شركة آبل وكوكا كولا وغيرها بناءً على معدل ارتفاع وانخفاض سعر أسهم هذه الشركات. تحصل كل شركة على وزن أو ثِقل بناءً على سعر سهمها بالنسبة للأسهم الأخرى، وبالتالي يعطي المؤشر ثقل أكبر لأسعار أسهم الشركات المرتفعة، وبذلك تؤثر هذه الشركات على أداء المؤشر المالي بشكل أكبر من أسعار أسهم الشركات المنخفضة.

صناديق المؤشرات المتداولة هي صناديق تستثمر في جميع محتويات مؤشر معين وتوزع نسب الاستثمار بشكل يتناسب مع أوزان المؤشر. عائد الصندوق سيكون مماثل تقريبا لعائد المؤشر الذي يتتبع الأداء المالي لنفس هذه الشركات. إذا انهار المؤشر ينهار معه الصندوق الذي يحاكيه والعكس صحيح.

تسمى صناديق المؤشرات بالمُتداولة لأن المستثمر يستطيع أن يتداولها في أي وقت عن طريق وسيط مالي، وتعرض على منصات البورصة مثل الأسهم بالضبط. عكس صناديق الاستثمار تتداول فقط بعد انتهاء يوم التداول عن طريق مؤسسة الصندوق ولا تُدرج على منصات البورصة.

هناك آلاف من مؤشرات البورصة وبذلك آلاف من صناديق المؤشرات المتداولة التي تتبعها. بعضها يتتبع مؤشرات فئة معينة من الأوراق المالية مثل الأسهم تستهدف منطقة جغرافية معينة كالشرق الأوسط مثل صندوق WisdomTree Middle East Dividend Fund– دول الخليج العربي. وهناك الكثير من الصناديق التي تستثمر في مؤشرات المعادن مثل الذهب والفضة.

تداول مع المنصة المفضلة لدينا